من نحن

 ( التعليم رسالة )  

تأسست سنة 1989 لتضم ثلاث مراحل ( رياض الاطفال - ابتدائى - إعدادى ) واتجـــهت إدارتها مــنذ البداية إلى البناء الأخلاقى للتلميذ ، وحققت نجاحا ملحوظا فى هذا الشأن فضلا عن العملية التعليمية ، وكان الميلاد الثانى للمدرسة عــام 1995 حين تغير الملاك والإدارة ،وتولى إدارتها رجل من رجال التربية والتعليم الذى أحدث فيها نقلة نوعية من حيث إقامة بناء تعليميى وقيمى يهـتم بتكوين شخصية للتلميذ تعتمد على : التفكير ، والبحث ، والقدرة على المواجهة ، والابتكار ، مع ربط التلميذ بقضايا مجتمعه ، وبيئته الصغيرة متمثلة فـــى الأسرة ،والمدرسة ، وبيئته الكـبرى المتمثلة فـى الوطن ، وتعميق الانتماء الوطنى ، والالتزام الأخلاقى لديه ، وتتابعت فى كل عــام دفعات التفوق من خريجى المدرسة ، وتبوأ أبناؤها المراكز الأولى فى كل الشهادات ، ولم تتخل عن نسبة 100 % فـى كـل الأعوام حتى أصبحت المدرسة مسجلة فـى نتائج مديرية التربية والتعليم من أفضل عشر مدارس على مستوى المحافظة ،وفى ظل هــذه المنافسة العلمية الشريفة لا نبالغ إذا قلنا إن التعليم الخاص فى بنى مزار قد تغير تغيرا جذريا بعد عام 1995 عنه قبل هذا التاريخ ، ويبدو ذلك لكل منصف من ناحية عدد المدارس ، ونوعية التعليم بها ، وكل ذلك يصب فى مصلحة الأبناء .

 نحن لانغير قناعتنا بأن التعليم رسالة

تجربتى

الاسم :- عبد الغنى محمد عبد الغنى 

المؤهل :- ليسانس دار العلوم - جامعة القاهرة عام 1965 

موجه ثانوى لغة عربية سابقا - والمستقيل من الخدمة الحكومية عام 1994 - متجها الى تجربة التعليم الخاص عاش جيلنا فى خمسينات القرن الماضى تجربة تعليمية مثيرة ورائعة - كان يومنا الدراسى حافلا بالعلوم والثقافة والأنشطة المختلفة ، نمارسها بجدية واقتدار ورغبة وكان التلميذ منا يكتسب كل يوم مهارات جديدة فى ظل تعليم جاد ومنضبط ، يحترم التلميذ معلمه ، لا عن خنوع وقهر ، بل عن تقدير واحترام لما يبذله المعلم من جهد ، لقد كانت الوزارة تسمى وزارة المعارف العمومية - وبعدما أصبح اسمها وزارة التربية والتعليم .. بدأت تتخلى عنه الدورين معا .. التربية .. والتعليم - فى ظل ظروف مجتمعية أدت إلى انهيار منظومة التعليم حينئذ تقدمت باستقالتى قبل سن الإحالة إلى المعاش بحوالى تسع سنوات .. وأصبحت غايتى أن أنشئ مؤسسة تعليمية تحقق ما ألتزم به من أهداف تتمثل فى بناء جيل واع وملتزم خلقا وعلما ، يستطيع أن يقود مجتمعه إلى الأفضل

واعتمدت على

•           الإعداد الجيد للمعلم بالتدريب ، ونقل الخبرات

•           الاهتمام بالإشراف الفنى التربوى لكل مادة ، عن طريق اختيار أصحاب الخبرات العميقة كل فى مجاله ليتولى القيادة الفنية

•           تنويع اليوم الدراسى ، بحيث يشتمل على المواد الدراسية ،والأنشطة التربوية المصاحبة

•           الاهتمام بالبيئة المدرسية ، ونظافتها ، وتوفير الوسائل التعليمية الحديثة ، والاهتمام بمعامل العلوم والحاسب الألى - والاجهزة الحديثة

•           التركيز على ربط التلميذ بمدرسته اقتناعا بأن حب التلميذ بمعهده العلمى ، وشوقه إليه ، هو أول خطوه للنجاح والتفوق

•           التطوير المستمر - للمكان ، والأسلوب

•           الإيمان بأن التعليم رساله هدفها الإنسان والوطن

مدير إدارة المدرسة